D.E.S.I.

DIPARTIMENTO EUROPEO SICUREZZA INFORMAZIONI

posso aiutarti ? cosa cerchi ?

(DESI) Al-Baghdadi’s death is a claim; nor is it to arm groups with proscribed weapons/ الدائرة الاوروبية للأمن والمعاومات: مقتل البغدادي إدعاء؛ ولا لتسليح المجموعات بأسلحة محظورة

The European Department for Security and Information: Al-Baghdadi’s death is a claim; nor is it to arm groups with proscribed weapons.

The Secretary General of the DESI European Department for Security and Information  Dr. Haissam Bou Said announced that the announcement of the killing of Abu Bakr al-Baghdadi in a Russian Air Force raid and the confirmation of its defense minister the news calls to be careful in the form of output of this file. He added that the fate of the leader of the organization “Daqash” is still vague after his arrest, and what was rumored to be killed in a motorcade as a result of aerial bombing is incorrect and inaccurate and the image that was published about his death is incorrect and old and fabricated. Dr. Abu Said pointed to the volatile situation in Syria, especially what is being prepared in the Syrian response by the US and British military and behind them Israel. The Takfir groups trained by US forces in camps on the Jordanian and Iraqi borders with Syria outnumber the 4,000 who have said it twice. At the same time, he warned against arming those gangs in southern Syria with banned weapons in order to achieve field results after multiple failures on the fronts.


الدائرة الاوروبية للأمن والمعاومات: مقتل البغدادي إدعاء؛ ولا لتسليح المجموعات بأسلحة محظورة

أعلن أمين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أن الإعلان عن مقتل أبو بكر البغدادي في غارة لسلاح الجو الروسي وتأكيد وزير دفاعها الخبر يدعو للوقوف ملياً في شكل الإخراج لهذا الملف. وأضاف أن مصير زعيم تنظيم “داعش” ما زال غامضاً بعد إعتقاله، وما أُشيع عن قتله في موكب سيار نتيجة قصف جوي غير صحيح وغير دقيق والصورة التي تمّ نشرها عن مقتله غير صحيحة وقديمة ومفبركة. وأشار الدكتور أبو سعيد الى الوضع المتأرجح في سوريا خصوصا ما يتم التحضير له في الجتوب السوري من قبل الجيش الأميركي والبريطاني ومن خلفهم إسرائيل. والمجموعات التكفيرية التي درّبتهم القوات الأميركية في معسكرات على الحدود الأردنية والعراقية مع سوريا يفوق العدد ٤،٠٠٠ عنصر الذي صرحوا به بضعفين. وحذّر في الوقت نفسه من تسليح تلك العصابات في الجنوب السوري بأنواع أسلحة محظورة بغية تحقيق نتائج ميدانية بعد إخفاقات متعددة لهم على الجبهات.

Updated: 21 giugno 2017 — 9:09
D.E.S.I. © 2016 Frontier Theme
Marquee Powered By Know How Media.