D.E.S.I.

DIPARTIMENTO EUROPEO SICUREZZA INFORMAZIONI

posso aiutarti ? cosa cerchi ?

(DESI)European Department Security and Information Service: Iran is exposed to a conspiracy that threatens international peace/الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات: إيران تتعرّض لمؤامرة تهدد السلم الدولي

(DESI) European Department Security and Information Service: Iran is exposed to a conspiracy that threatens international peace

The International Commissioner for Human Rights in the Middle East and the Secretary General of the DESI European Department for Security and Information, Dr. Haitham Abu Said, said that the recent events in the Islamic Republic of Iran are worrying and carry serious violations by regional and international countries. Ambassador Abu Said said that the slogans raised during the demonstrations did not meet popular demands as much as political slogans calling for the overthrow of political and religious symbols, not economic reform and raising the standard of living. According to the information received by the office of Ambassador Abu Said, these movements and practices indicate an unusual movement, which may be a suspicious movement that is centrally managed in each of the governorates in Iran. It is not an individual or spontaneous act of protestors against difficult economic conditions or just demands of life. After accurate information, a number of American, Israeli and Gulf officers are exploiting some humanitarian slogans, such as those in Iraq, Syria and Egypt, for the purpose of creating riots in the beginning to turn them into field security work that may have been planned in advance. To circumvent the issue of Jerusalem and the subsequent sudden international responses to the owners of the draft Jerusalem as the capital of “Israel” and to activate a project and may be al-Baghdadi and return it to the regional scene among the plans programmed in the sectarian strife of Islamic service to the Zionist project. Ambassador Abu Said said that the administration of this move, which is considered in accordance with international law a flagrant violation of international law, which does not specify interference by States in the affairs of other countries, especially after the US condemnation of the need to support what they called the revolution. Field developments include the existing mobility from a field operations room directly overseeing operations management in the western regions of Iran, based in Erbil. The operations room is run by a commanding body composed of senior Western, Israeli and Arab officers, along with three senior commanders of the movement and a personal representative of one of the Gulf states. The second room for field operations is responsible for managing operations in eastern Iran, based in the Afghan city of Herat. The chamber is also overseen by a leading body of Israeli and Arab officers as well as a representative of the Justice Army and representatives of the movement’s leadership, noting that the number of officers and their nationalities is known and the rest are leaders. Ambassador Abu Said said that the plan for the region is not yet complete and that the countries involved in fueling the riots did not abandon their project, according to what some believe and what was done by Mr. Gerald Kouchner, the Special Advisor to the President of the United States with senior leaders of Arab countries. A division of the Islamic Republic of Iran, revealed a dangerous statement by an Arab figure two months ago when he said, “We will send the war to the streets of Iran” through their agents and mercenaries. Ambassador Abu Said put these statements as drawing the Security Council, the General Assembly of the United Nations and the European Union to assume historic responsibilities for the fate of peoples threatened by a major war


الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات: إيران تتعرّض لمؤامرة تهدد السلم الدولي

 
رأى مفوّض حقوق الإنسان الدولية في الشرق الأوسط وأمين عام الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أن الأحداث الأخير في الجمهورية الإسلامية الإسلامية مقلق ويحمل في طياته إنتهاكات خطيرة من قبل دول إقليمية ودولية. ورأى السفير أبو سعيد أن الشعارات التي رُفعت أثناء التظاهرات لم تحمل مطالب شعبية بقدر ما هي شعارات سياسية تدعو إلى إسقاط رموز سياسية ودينية وليس الإصلاح الاقتصادي ورفع مستوى الحياة المعيشية . وأفادة المعلومات الواردة لمكتب السفير أبو سعيد أن هذه التحركات والممارسات تدل على حركة غير إعتيادية مما قد تكون حركة مشبوهة تدار بشكل مركزي في كل محافظات بشكل مبرمج في إيران وهي ليست عملاً فردياً أو عفوياً لمحتجين على ظروف اقتصادية صعبة أو مطالب حياتية محقة. وبعد وجود معلومات دقيقة تبين في المحصلة الأولية أن هناك عدد من ضباط أميركيين وإسرائيليين وخليجيين يستغلون بعض الشعارات الإنسانية كما حصل في العراق وسوريا ومصر لغايات إحداث أعمال شغب في البداية لتحويلها لاحقاً إلى أعمال أمنية ميدانية قد يكون تمّ التخطيط لها مسبقاً ومنذ فترة لإشعال فتيل الطائفية مجدداً للإلتفاف على قضية القدس وما تبعها من ردود دولية مفاجئة تجاه أصحاب مشروع القدس عاصمة “لإسرائيل” ولتنشيط مشروع داعش وقد يكون البغدادي وإعادته الى المشهد الإقليمي من ضمن الخطط المبرمجة في الفتنة المذهبية الإسلامية خدمةً للمشروع الصهيوني. وأضاف السفير أبو سعيد أن إدارة هذا التحرك، الذي يُعتبر وفق القانون الدولي إنتهاكاً صارخاً للقانون الدولي الذي لايُجيز تدخل لدول في شؤون دول أخرى خصوصا بعد التصريح الأميركي المُدان بوجوب دعم ما سموه الثورة. وتتكوّن التطورات الميدانية للحراك القائم من غرفة عمليات ميدانية تشرف مباشرة على إدارة العمليات في مناطق غرب ايران ومقرها أربيل. ويدير غرفة العمليات هذه هيئة قيادة مكونة من ضباط كبار غربيين واسرائيليين وعرب مع ثلاثة من مسؤولين قيادة التحرٌك وممثل شخصي لإحدى الدول الخليجية. والغرفة الثانية للعمليات الميدانية هي المسؤولة عن إدارة العمليات في شرق ايران ومقرها مدينة حيرات الافغانية . وتشرف على هذه الغرفة أيضاً هيئة قيادية مكونة من ضباط اسرائيليين وعرب بالإضافة إلى ممثل عن جماعة جيش العدل وممثلين عن قيادة التحرّك، مشيرا الى أن عدد الضباط وجنسياتهم معروفة وباقي القيادات. وختم السفير أبو سعيد أن المخطط للمنطقة يبدو لم ينته بعد، وان الدول المنخرطة في تأجيج أعمال الشغب لم يقلعو عن مشروعهم بحسب ما يعتقد البعض وما قام ويقوم به السيد جيرالد كوشنير مستشار الخاص للرئيس الأميركي مع كبار قادة دول عربية من خلال لقاء سري بشأن رسم خارطة جديدة للشرق الاوسط ومنها تجزئة وتقسيم ايران، وهو ما كشف عنه تصريح خطير لأحد الشخصيات العربية قبل شهرين عندما صرح قائلا “اننا سننقل الحرب الى شوارع ايران” من خلال عملائهم و مرتزقتهم . ووضع السفير ابو سعيد تلك التصريحات برسم مجلس الأمن والجمعية العمومية للامم المتحدة والإتحاد الأوروبي لتحمل المسؤوليات التاريخية بحق مصير الشعوب المهدد بحرب كبرى.

Updated: 2 gennaio 2018 — 8:48
D.E.S.I. © 2016 Frontier Theme
Marquee Powered By Know How Media.