D.E.S.I.

DIPARTIMENTO EUROPEO SICUREZZA INFORMAZIONI

posso aiutarti ? cosa cerchi ?

(DESI)The European Department of Security and Information supports the rep oortf the Minister of Foreign Affairs of Lebanon and the President of the Republic on the issue of the displaced and clarifies the conspiracy/الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات تؤيد تقرير وزير خارجية لبنان ورئيس الجمهورية حول قضية النازحين وتوضح المؤامرة 

(DESI)The European Department of Security and Information supports the report of the Minister of Foreign Affairs of Lebanon and the President of the Republic on the issue of the displaced and clarifies the conspiracy:

 

The European Department for Security and Information (DESI) has expressed its support for the decisions of Lebanon’s Foreign Minister Gebran Bassil and Lebanese President Michel Aoun’s statement about their rejection of some of the conclusions of the Brussels conference on the issue of                                                  the Syrian displaced in Lebanon.

The Department pointed out that there is a serious plan began to search for more than a year between the European and international circles together to create a certain environment and environment for the resettlement of the Syrian displaced for three reasons:

1 – evading the assumption of human responsibility for this large Syrian issue and their fusion in their communities for fear of the presence of terrorist cells tainted and sleeper, and this is what happened in some European countries.

2) – Obeying the American and Israeli pressures to prevent their return home to exploit this issue at the political level, and to create a means of pressure on the Syrian government and all its parliamentary and ministerial bodies.

3) – Mixing the demographic and sectarian balance of Lebanon and this is under item (2) above to weaken what America calls “axis of evil,” represented by Hezbollah. This includes maintaining the readiness of some cadres in dormant cells for an internal security and military agenda that Israel seeks.

After intensive contacts and follow-up between its President Admiral Rinaldo Veri, Executive Director Luciano Consorti and Secretary-General DESI Dr. Haitham Abu Said (who is also the commissioner of the International Commission on Human Rights in the Middle East) and following a recommendation from the Executive Council to follow up with the concerned authorities and to warn them The dilemma, especially that some of the recommendations implicit in the conspiracies on the Middle East countries come within the confessions of the leader of the organization “Dahesh” before his turn on the geographical spots under the control of American camps in Syria.


الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات تؤيد تقرير وزير خارجية لبنان ورئيس الجمهورية حول قضية النازحين وتوضح المؤامرة :

أعلنت الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات تأييدها لمقررات وزير خارجية لبنان المهندس جبران باسيل وبيان رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون حول رفضهم بعض من مما جاء في بيان الختامي لمؤتمر بروكسيل لجهة قضية النازح السوري في لبنان.
وأشارت الدائرة أن هناك مخطط جدي بدأ البحث فيه منذ أكثر من سنة بين الدوائر الأوروبية والأممية معاً بخلق جو وبيئة معيّنة لتوطين النازح السوري لأسباب ثلاث :
١- التهرّب من تحمّل المسؤولية الإنسانية لهذه القضية الكبيرة السورية وانصهارهم في مجتمعاتهم لتخوّفهم من وجود خلايا ارهابية مدسوسة ونائمة، وهذا ما حصل في بعض الدول الأوروبية.

٢- الرضوخ للضغوطات الأميركية والإسرائيلية والتي تقضي بمنع عودتهم الى بلادهم لاستغلال هذا الملف على المستوى السياسي، وخلق وسيلة ضغط على الحكومة السورية وعلى كل هيئاتها البرلمانية والوزارية.

٣- خلط الديمغرافية والتوازنات الطائفية اللبنانية وهذا من ضمن البند (٢) أعلاه لإضعاف ما تسميه أميركا “محور الشرّ”، والمتمثّلة بحزب الله. ومن ضمن هذا البند الإبقاء على جهوزية بعض الكوادر ضمن خلايا نائمة من أجل أجندة أمنية وعسكرية داخلية تسعى لها إسرائيل.

وبعد اتصالات كثيفة ومتابعة حثيثة بين رئيسها الأدميرال رينالدو فيري والمدير التنفيذي لوشيانو كونسورتي والامين العام الدكتور هيثم ابو سعيد (والذي يُشغل أيضا منصب مفوّض للّجنة الدولية لحقوق الانسان في الشرق الأوسط) وبعد توصية من المجلس التنفيذي بمتابعة هذا الموضوع مع الجهات المعنية وتحذيرها وإيجاد سبل لأجتياز هذه المعضلة، خصوصاً أن بعض ما جاء في التوصيات المذكورة ضمناً لجهة المؤامرات على دول شرق أوسطية تأتي ضمن الإعترافات لزعيم تنظيم “داعش” قبل تواريه على بُقع جغرافية تحت سيطرة معسكرات أميركية في سوريا.

Updated: 26 aprile 2018 — 6:05
D.E.S.I. © 2016 Frontier Theme
Marquee Powered By Know How Media.