D.E.S.I.

DIPARTIMENTO EUROPEO SICUREZZA INFORMAZIONI

posso aiutarti ? cosa cerchi ?

European Department (DESI): unloading Syria before the election was planned for political advantage, Saudi Arabia not related to the 9/11 accusations / المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات: تفريغ سوريا قبل الانتخابات امرٌ تمّ التخطيط له للاستفادة السياسية ولا علاقة للسعودية بعملية ١١ أيلول

In an interview on Al-Lebanese stability secretary-general of the DESI European Department for Security and Information Ambassador Dr. Haitham Abu Said he pointed out, and before the last Syrian election date and months proceeded some neighboring Syria states backed by Western nations not her hostility since the beginning of the events that began on March 15, 2011 to unload Syria its people. This process took Mtaddt procedures most recently opened immigration to Europe and America under the name of human. The escalation came security before and during the UN resolution 2254 in order to influence the political reality on the ground, but these efforts are led by such groups also failed. As the pressure on opposition groups in Geneva 3 also came from such All of this is designed to create security spots aimed at political paralysis before reaching the date of the elections to topple the concept of the existence of the state of insistence and prepare fertile ground to start asking seriously the idea of political transition. From here began voices resound and accelerates application acceptance by dividing the geography in Syria after the government announced its intention to hold a constitutional entitlement in order to block the votes opposite of the unity of Syria’s land and people. It is worth mentioning that about eighty percent (80%) of the Syrian people still residing in Syria, mostly in areas that are subject to the authority of the state and brought the participation rate of those who have the right to vote and more than 57% and thus the government has brought multiple agencies to nearby and distant message. And if we take the Syrian people’s will that the recent election produced the reach it is also a multi-faceted strong message: 1. The Syrian people are standing behind the military field and his leadership and that all the talk about a rift or dissatisfaction with the performance of the army is the word of vanity. 2. That if there is an accounting of what was said about the serious violations carried out by the Syrian army in the line of duty, this would require popular approval represented in the new parliament, and that is impossible today. 3. The Syrian people will not give up its political leadership after the sacrifices made by those in leadership responded divisive aggression and mobile sedition and sectarian rift started deliberately in some quarters sectarian play on that pace. 4. The Syrian people is the source of the authorities in resolving any political settlement must pass through it by the new council. 5. For the last time made clear that no one from the regional and international actors dare to differentiate and target the national methodological nationalism of the Arab Syrian people. In a separate response context of a question about what is being circulated in the media and statements issued by some administration departments in terms of the involvement of Saudi Arabia on September 11, 2001, bombings Ambassador Abu Said pointed out that this is ridiculous and fabricated in the policy file and the defense of the truth that we are trying to commit ourselves it objectively in order to stay in the approach to all the files. Ambassador Abu Saeed concluded that there is a detailed report to be prepared in this regard after obtaining a serious and precise documentation in the Twin Towers bombings in America and will be stark and clear than is the party that stood behind the bombings, wishing not to exploit this file today in US electoral calculations taking place today.


في مقابلة على قناة الثبات اللبنانية أشار امين عام المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات السفير الدكتور هيثم ابو سعيد انه وقبل موعد الانتخابات السورية الأخير وبأشهر عمدت بعض الدول المجاورة لسوريا مدعومة من دول غربية تكنّ لها العداء منذ بداية الاحداث التي انطلقت في ١٥ آذار ٢٠١١ الى تفريغ سوريا من شعبها. أخذت هذه العملية إجراءات متعددت آخرها فتح مجال الهجرة الى اوروبا وأميركا تحت المسمّى الإنساني. وأتى التصعيد الامني قبل وأثناء القرار الأممي ٢٢٥٤ من اجل التأثير على الواقع السياسي والميداني ولكن باتت هذه المساعي التي قادتها تلك المجموعات بالفشل أيضاً. كما انّ الضغط على المجموعات المعارضة في جنيف ٣ أتى أيضاً من هذا القبيل وكل هذا يهدف الى خلق بؤر امنية تهدف الى الشلل السياسي قبل الوصول الى تاريخ الانتخابات من اجل اسقاط مفهوم وجود الدولة للإصرار وتحضير ارضية خصبة للبدء بطرح جدياً فكرة الانتقال السياسي. من هنا بدآت الأصوات تتعالى وتتسارع بطلب القبول بتقسيم الجغرافيا في سوريا بعدما أعلنت الحكومة عزمها اجراء الاستحقاق الدستوري من اجل قطع الطريق على الأصوات المعاكسة لوحدة سوريا أرضاً وشعباً. والجدير ذكره ان حوالي ثمانين في المائة (٨٠٪) من الشعب السوري ما زال مقيماً في سوريا معظمهم في المناطق التي تخضع لسلطة الدولة وأتت نسبة المشاركة ممن لهم الحق في الاقتراع وفاقت ٥٧ ٪ وبذلك تكون الحكومة قد أوصلت رسالة متعددة الجهات للقريبة منها والبعيدة. واذا ما اخذنا الإرادة الشعبية السورية التي أنتجت تلك الانتخابات الاخيرة لتوصل هي أيضاً رسالة متعددة الأوجه قوامها: ١- ان الشعب السوري يقف وراء قيادته العسكرية والميدانية وان كل ما يُقال عن شرخ او عدم رضى اداء الجيش فهو كلام باطل. ٢- انه واذا كان هناك من محاسبة لما قيل عن انتهاكات خطيرة قام بها الجيش السوري اثناء اداء واجبه فهذا سيتطلب موافقة شعبية متمثلة في المجلس النيابي الجديد، وهذا بات من المستحيلات اليوم. ٣- ان الشعب السوري لن يتخلى عن قيادته السياسية بعد التضحيات التي قدمتها تلك القيادة في ردّ العدوان التقسيمي والفتنة المتنقلة والشرخ الطائفي التي عمدت بعض الجهات المذهبية اللعب على تلك الوتيرة. ٤- ان الشعب السوري هو مصدر السلطات وأي حلّ في التسوية السياسية يجب ان يمرّ عبره من خلال المجلس الجديد. ٥- أوضح وللمرّة الاخيرة ان لا يجروء احد من الجهات الإقليمية والدولية على التفريق واستهداف المنهجية القومية الوطنية للشعب العربي السوري.

وفي سياق منفصل وردّا على سؤال حول ما يتمّ تداوله في الإعلام وبيانات الصادرة عن بعض دوائر الإدارة الأميركية لجهة تورط المملكة العربية السعودية في تفجيرات 11 ايلول 2001 أشار السفير ابو سعيد أن هذا يدعو للسخرية وأن الملف ملفّق في السياسة وهذا دفاعاً عن الحقيقة التي نحاول أن نلتزم بها من اجل البقاء بموضوعية في مقاربة كل الملفات. وختم السفير ابو سعيد أنّ هناك تقرير مفصّل يعدّه في هذا الشأن بعد الحصول على وثائق خطيرة ودقيقة في تفجيرات البرجين في أميركا وسيكون صارخ ويوضح من هي الجهة التي وقفت وراء تلك التفجيرات، متمنياً عدم إستغلال هذا الملف اليوم في حسابات الإنتخابية الأميركية الحاصلة اليوم.


 

http://www.mmasr.net/index.php/component/k2/item/36037

  http://worldnews-sy.com/?p=28420&utm_campaign=shareaholic&utm_medium=twitter&utm_source=socialnetwork

http://lebanon2day.com/?p=125735 

 http://elshare3news.com/%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%B9-%D9%86%D9%8A%D9%88%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%86-%D9%88-5/

http://www.innlebanon.com/read/335352/#.Vxm45OSW8p8.twitter

 http://southlebanon.org/archives/173642

Updated: 22 aprile 2016 — 9:22
D.E.S.I. © 2016 Frontier Theme
Marquee Powered By Know How Media.