D.E.S.I.

DIPARTIMENTO EUROPEO SICUREZZA INFORMAZIONI

posso aiutarti ? cosa cerchi ?

+Exclusive+(DESI): Al-Baghdadi in Syria within the territory of American control, and confessions./ الدائرة الأوروبية (ديسي): البغدادي في سوريا ضمن أراضي سيطرة أميركية، وإعترافات…

+Exclusive+ The European Department Security Information (DESI): Al-Baghdadi in Syria within the territory of American control, and confessions.

In addition to what was announced by the Deputy Minister of Defense of Russia Oleg Serumolotov, that there is no evidence in his country confirms the killing of the leader of the organization, “Daash” terrorist Abu Bakr al-Baghdadi, which had announced His death as a result of a Russian air force strike on May 28, 2017 near the city of Raqqa, the DESI European Department of Security and Information announced that Abu Bakr al-Baghdadi, before being handed over by the Americans, Some of his missions in the Middle East and his cooperation with the Israeli intelligence services, which in turn trained and trained most of its cadres on high techniques of military and intelligence field.

DESI is concerned about the statements that came to her office about the arrest of al-Baghdadi from the base of the Tia Badia on 18/4-2017 after the aircraft of the International Alliance carried out the landing by the American commandos group of 50 people (50) and recovered in time, al-Baghdadi by bombing the Russian airliner, which was not true, with the submission of images dating back more than two years and those images were mounted from certain quarters to mislead public opinion. Baghdadi pointed out that his real name is Ibrahim Awad Ibrahim al-Badri Samarrai of Samarra and Iraqi nationality, not as some sites pointed out that he is called Eliot Shimon. Baghdadi pointed out that one of the most important plans to cooperate with the international coalition is to create international confusion and coups on some Arab regimes in order to either change their behavior and blackmail them through the American envoys, specifically “economic killers”, or drop them in the event of non-compliance of these countries to Israeli demands, The path of “vandals”, usually agents of the CIA and Mossad. He added that he was summoned to Tel Aviv by Ankara in early 2017 in order to re-examine the geographical reality of the field and to find out the details of those failures in order to understand the strategy of the Lebanese resistance in the rapid progress on the elements calling the trained on high technology was supposed not to be defeated. Baghdadi stressed that a detailed review of the facts, pointing out that the presence and intervention of Russian forces have turned the concepts and standards all, and this is considered a very important consideration to the allies of the regime, especially that the groups lack sophisticated air defense weapons. He pointed out that he was asked to rely instead on the air defenses on chemical weapons in order to weaken the Syrian regime internationally and isolate him later with his Russian and Iranian ally, as happened in Khan al-Asal and Khan Sheikhan after the international alliance accused the Syrian army of it. This weapon can be prepared and has a very high return.

Among the things mentioned:

1 – Pressure through the media to promote and focus on the concept of sectarian and the poisoning of the division between Islamic sects, specifically what he called the doctrines of the Safavid (a Shiite sects and multiple minorities in the Middle East) to stimulate the internal Islamic conflict, and weaken the intellectual approach to them through the encouragement and intimidation, And hired hired agents and better to be owners of the honors. He added that under the auspices of the US, the agreement was reached to coordinate a coordinated and large-scale military operation in the south of Syria in order to establish an independent security belt after the American insisted on the establishment of an independent Kurdish state in the north. That these armed groups end the Kurdish presence and abort their dream of an independent state.

2 – There is an alternative plan was put in a closed meeting on the Iraqi-Syrian border in the presence of senior US and Turkish officers to take over the southern front of Baghdadi, despite the great problems between him and some groups because of the impact that will benefit from the launch of the unity of these groups after major failures on various fronts, A military corridor between Israel and Jordan to transport heavy weapons to the militants to carry out the desired plan. He concluded that this entity would be similar to the area in eastern Euphrates controlled by the group of Syrian Democratic Forces, which still have American cover.

The European Department Security Information (DESI) concluded that President  Luciano Consorti expressed their displeasure over the issue of what America is doing to maintain the Baghdadi case and always evade it on the grounds that they have no information on this issue. By opening the way for the diplomatic movement to take its range in order to put an end to this malignant dilemma in the coming days.


الدائرة الأوروبية (ديسي): البغدادي في سوريا ضمن أراضي سيطرة أميركية، وإعترافات…

عطفاً على ما أعلنه نائب وزير الدفاع الروسي أوليغ سيرومولوتوف، إن لا أدلة لدى بلاده تؤكد مقتل زعيم تنظيم “داعش” الإرهابي أبو بكر البغدادي وهي التي كانت قد أعلنت مقتله جراء ضربة للقوات الجوية الفضائية الروسية في 28 مايو/ أيار 2017 قرب مدينة الرقة، فقد أعلنت الدائرة الأوروبية للأمن والمعلومات (الديسي) أن أبو بكر البغدادي قبل تسلمّه من قبل الأميركان قام بإعطاء معلومات حول بعض من مهماته في الشرق الأوسط وتعاونه مع الأجهزة الإستخباراتية الإسرائيلية والتي بدورها قامت بتدريبه وتدريب معظم كوادره على تقنيات عالية من التعاطي الميداني العسكري والإستخباراتي. ويهم الديسي التذكير بالبيانات التي وصلت مكتبها حول إعتقال البغدادي من قاعدة بادية T2 بتاريخ ١٨-٤-٢٠١٧ بعد ان نفّذت طائرات تابعة للتحالف الدولي عملية الإنزال من قبل فرقة الكومندوس الاميركية المؤلفة من خمسين شخصاً (٥٠) واستردّته في حينها، ليأتي خير مقتل ابا بكر البغدادي عن طريق قصف للطيران الروسي والذي لم يكن صحيحاً، مع تقديم صور له تعود الى أكثر من سنتين وكانت تلك الصور مركّبة من جهات معيّنة لتضليل الرأي العام. وأشار البغدادي بأن إسمه الحقيقي هو إبراهيم عوض إبراهيم البدري السامرائي من السامراء وعراقي الجنسية وليس كما أشارت بعض المواقع أنه يُدعى إليوت شمعون. وأشار البغدادي أن من أهم ما يُخطّط له بالتعاون مع التحالف الدولي هو خلق بلبلة دولية وإنقلابات حول بعض الأنظمة العربية من أجل إما تغيير سلوكياتها وإبتزازهم عن طريق المبعوثين الأميركيين وتحديدا “القتلة الإقتصاديين”، أو إسقاطها في حال عدم إنصياع تلك الدول لمطالب الإسرائيلية ويكون ذلك عن طريق “العملاء المخربون” وهم عادة عناصر من السي أي إي والموساد. وأضاف أنه تمّ إستدعاؤه إلى تل أبيب عن طريق أنقرة في بداية ٢٠١٧ من أجل إعادة دراسة الواقع الجغرافي الميداني والوقوف على تفصيلات لتلك الإخفاقات بُغية فهم إستراتيجية المقاومة اللبنانية في تحقيق التقدّم السريع على عناصر داعش المدرّبة على تقنيات عالية كان من المفروض ان لا تنهزم. وأكّد البغدادي انه تم إستعراض مفصَّل للوقائع مشيراً أن وجود وتدخّل القوات الروسية قلبت المفاهيم والمعايير كلّها، وهذا أمر أعاد إعتبار مهمّ جداً لحلفاء النظام وخصوصا أن مجموعاته تفتقر الى أسلحة دفاعية جوية متطوّرة. وأشار أنه طُلِب منه الاعتماد بدلا من الدفاعات الجوية على الأسلحة الكيميائية من أجل إضعاف النظام السوري دولياً وعزله لاحقاً مع حليفه الروسي والإيراني كما حصل في خان العسل وخان شيخون بعد ان إتهم التحالف الدولي الجيش السوري به، وهذا سلاح يمكن الإتكاء عليه وله مردود كبير جداً

وَمِمَّا تمّت الإشارة إليه من ضمن الكلام:

1- الضغط من خلال وسائل إعلام داعش والتركيز على المفهوم المذهبي وبث سموم الفُرقة بين المذاهب الإسلامية وتحديدا ما سمّاه المذاهب الصفوية (وهي مذاهب شيعية متعددة وتُعتبر من الأقليات في العالم الشرق أوسطي) لتحفيز النزاع الإسلامي الداخلي، وإضعاف النهج الفكري لهم من خلال الترغيب والترهيب، ودسّ عملاء مأجورين والأفضل أن يكونوا من أصحاب المكرمات.

٢- وأضاف أنه تمّ وتحت رعاية أميركية الاتفاق لتنسيق عملية عسكرية منسقة وواسعة النطاق في الجنوب السوري من أجل إنشاء حزام أمني مستقل بعد أن أصرّ الأميركي على قيام مشروع دولة كردية مستقلّة في الشمال، وهذا مكان استغراب في حينها إذ كان المخطط بالتعاون مع الأجهزة الأمنية التركية أن تقوم هذه المجموعات المسلحة بإنهاء الوجود الكردي وإجهاض حلمهم بدولة مستقلة.

٣- هناك مخطط بديل تمّ طرحه في لقاء مغلق على الحدود العراقية السورية بحضور كبار الضباط الإميركيين والأتراك بتولي البغدادي الجبهة الجنوبية برغم المشاكل الكبيرة بينه وبعض المجموعات لما له من وقع سيستفيد منه لإطلاق وحدة تلك المجموعات بعد إخفاقات كبيرة في مختلف الجبهات، ولهذا سوف يتم قيام ممر عسكري بين إسرائيل والأردن لنقل السلاح الثقيل إلى المسلحين لتنفيذ المخطط المنشود. وختم بأن هذا الكيان سيكون على شاكلة المنطقة الواقعة في شرق الفرات التي تسيطر عليها مجموعة قوات سوريا الديمقراطية التي ما زالت تحظى بغطاء أميركي.

وختمت الدائرة الأوروبية (ديسي أن الرئيس الأدميرال رينالدو ڤيري والمدير التنفيذي لوشيانو كونسورتي أبديا إستياءهم من قضية ما تقوم به أميركا لجهة التحفظ على قضية البغدادي والتهرّب من هذا الأمر دوما بحجة أنهم لا يملكون معلومات حول هذه القضية وهذا ما يمكن قوله حتى الآن والباقي تتحفظ الدائرة عن الإدلاء به، فتحاً في المجال للحركة الدبلوماسية حتى تأخذ مداها من أجل وضع حدّ لهذه المعضلة الخبيثة في الأيام المقبلة.

Updated: 8 maggio 2018 — 6:51
D.E.S.I. © 2016 Frontier Theme
Marquee Powered By Know How Media.