D.E.S.I.

DIPARTIMENTO EUROPEO SICUREZZA INFORMAZIONI

posso aiutarti ? cosa cerchi ?

USA Parliament and (DESI): the execution of Sheikh Tiger Kid establishes sectarian strife in Yemen and the persistent shameful / البرلمان الاميركي الدولي والديسي: إعدام الشيخ النمر كيدي ويؤسس لفتنة مذهبية والتمادي في اليمن مُخزي

Logo TestataUSA Parliament (Intl.) High Representative for Foreign Affairs in the American (international) Secretary General of the (DESI) European Department for Security and information Ambassador Dr. Haitham Abu Said Announced that the issue of Sheikh Nimr al-Nimr sensitive execution comes as part of the tragic events in the Middle East. He noted that it is necessary to immediately stop today on the implementation of this provision, which before its too late before it is taken within the framework of sectarian incitement’ve never Aisha Middle East for many centuries. He added that the confirmation of the rule of discrimination to proceed with confirmation of death sentence against Sheikh Tiger contrary to international law provided for by the International Commission for Human Rights and data which discouraged countries from its application and replace it with the number of years of imprisonment if the offense has proved far from definitive indications of the political dimensions. This comes in the context of the death penalty difficult security environment where the Saudi authorities to continue with the violations of international rights in Yemen on a daily basis at the sight of the international forum, which has become incapable of application of international resolutions and items. The penalty decision carries political concept and tried on the basis of which it was found that the judicial Public tainted by a lot of shortcomings in the legal materials, and the circumstances of his arrest, inhuman and did not have the opportunity to correct and fair in order to make payments even as the minimum. Questioned Ambassador Abu Said the possibility of a neutral spend in Saudi Arabia in this political issue par excellence and what happened from the excesses and the insistence on not taking into account the evidence on which Refute allegations. This is further evidence of what was mentioned implicitly. And sorry Ambassador Abu Said that while some States strong and serious endeavors in order to root out terrorism in the region, some are busy in launching political speeches unrelated to the field reality and security required of them by law and communities, but on the contrary are active in an unprecedented way to receive financial support and logistical by those countries have, under the slogan does not involve a sane, moderate armed opposition as there is no humanity in the Dictionary. From carrying arms and slaying of innocent people under the religious rites are not present in the human concept of a crime cannot be accepted and punishable by international law instigator or an active participant.

————————————————–

أعلن المفوض الأعلى لشؤون الخارجية في البرلمان الاميركي (الدولي) وأمين عام المنظمة الاوروبية للامن والمعلومات السفير الدكتور هيثم ابو سعيد انّ قضية إعدام الشيخ نمر النمر حسّاسة وتأتي ضمن الاحداث الأليمة التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط. وأشار الى انه لا بدّ من التوقف فوراً اليوم عن تنفيذ هذا الحكم الذي قبل فوات الاوان قبل ان يوءخذ في إطار تحريض طائفي لم يسبق ان عايشه الشرق الاوسط منذ قرون عديدة. واضاف ان تأكيد حكم التمييز بالمضي في تأكيد الإعدام بحق الشيخ النمر يُخالف القانون الدولي الذي نصّت عليه بيانات المفوضية الدولية لحقوق الانسان والتي نهت الدول عن تطبيقه واستبداله بعدد سنين من السجن فيما لو اُثبت الجرم بدلائل جازمة بعيدة عن الأبعاد السياسية. ويأتي حكم الاعدام هذا في إطار اجواء أمنية صعبة حيث تقوم السلطات السعودية بالتمادي في انتهاكات الحقوق الدولية في اليمن بشكل يومي على مرأى من المحفل الدولي الذي بات عاجزا عن تطبيق القرارت والبنود الدولية. ويحمل قرار الاعدام مفهوم سياسي ويحاكم على أساسه حيث تبيّن انّ ملفه القضائي يشوبه الكثير من النواقص في المواد القانونية، وظروف اعتقاله غير إنسانية ولم يحظى بفرصة صحيحة نزيهة من اجل تقديم الدفوعات حتى بالشكل والحد الأدنى. وشكك السفير ابو سعيد إمكانية وجود قضاء محايد في السعودية في هذه القضية السياسية بامتياز وما حصل من تجاوزات وإصرار على عدم مراعاة والأخذ بالأدلة التي تتحض الاداعاءات فهذا دليل إضافي على ما تم ذكره ضمناً. وآسف السفير ابو سعيد انه في الوقت الذي تقوم بعض الدول بمساعٍ قوية وجادة من اجل اجتثاث الارهاب في المنطقة، ينشغل البعض في إطلاق خطابات سياسية لا علاقة لها بالواقع الميداني و أمن المجتمعات المطلوب منها شرعاً وقانوناً، بل على العكس تنشط بشكل غير مسبوق بتلقي دعم مادي ولوجستي من قبل تلك الدول لها، تحت مسميات لا تنطوي على عاقل، اذ لا توجد معارضة مسلحة معتدلة في قاموس الانسانية. من يحمل السلاح وينحر الأبرياء تحت شعائر دينية غير موجودة في المفهوم الإنساني وهو جرم لا يمكن قبوله ويُعاقب عليه القانون الدولي محرضاً فاعلاً او مشاركاً.

———————————————

Updated: 29 ottobre 2015 — 5:42
D.E.S.I. © 2016 Frontier Theme
Marquee Powered By Know How Media.