D.E.S.I.

DIPARTIMENTO EUROPEO SICUREZZA INFORMAZIONI

posso aiutarti ? cosa cerchi ?

USA Parliament Intl. & (DESI ): Libya’s security battle detail and elude coalition in northern Syria / البرلمان الأميركي الدولي: معركة ليبيا بتفاصيلها الأمنية قريباً والتحالف يراوغ في الشمال السوري

Logo TestataUSA Parliament High Commissioner for Foreign Affairs and Secretary General of the  DESI European Depatment for security and information Ambassador Dr. Haitham Abu Saeed announced that he was determined two meetings in Rome and Davos about the presence of US warships and French, on average, with reconnaissance aircraft were monitored in Cyprus and Italy in the air bases. Was also looms in the Gulf, “Sidra” for the US Marine Corps and special elite “elite” will be attached to their French and Russian special forces to start a major operation in Libya and British forces. Takfiri groups forces began gathering their forces from other Arab countries in Syria and Iraq to prepare for the so-called great battle in Libya and began to actually send troops have to “walked” into two groups: the first to Tripoli in order to secure “Masrat” and “five” and “Mazlatn” and the other to Benghazi to fight against the internationally recognized government forces. Marines would enter the city, “tuber” in order to protect both expressed, Algeria and Tunisia from the rear border, and stripped Daash which threatens Italy and Europe, military bases, lay hands on the oil fields that benefit Daash to finance its military arsenal. Consequently all military groups dropped from Russia, Italy, France and the US are not announced in eastern Libya in order to start the preparation of the military operation, and there is information that about a thousand British recruited from special units will join them. Two rooms have been set up and one of the military operation in Bannangon and the second in the “Tampa” in Florida Gaza to coordinate each field of military operations later in Libya. On the subject of the Syrian North Ambassador Abu Saeed lighted the scenario that was discussed at a meeting of NATO looking seriously with the international coalition, Saudi Arabia and Turkey, but of providing coverage and aerial bombardment in the Syrian airspace and to rely initially on what they called the Islamic factions in order to do the wild actions and similar to what Russia is doing in the north and south of the Syrian army and the Lebanese resistance wild business. The problem that remains unresolved is the program of the new alliance under the auspices of NATO, where the parties have not agreed yet and unify priority goals between Russia and America. America’s allies and seek the interpretation of UN resolution 2254 theme of the terror that must have to hit and what is required to destroy military targets. And he saw Ambassador Abu Said that despite cracking drums of military intervention in northern Syria, but the current administration of US unwilling Thus adventure, at least at this stage until the end of the rule of President Barack Obama, as this will increase the level of confusion happening in the zone files it tries to translate the nuclear deal to Maximum. Turkish adventure against the Kurds in Turkey Enter the dark tunnel is difficult to get out of it, but a field and political losses Ankara would not want to go there. He hinted Ambassador Abu Said to Saudi Arabia’s comments and presence in the heart of the battle and its entry is also the Northern Territories, Syria, this will not make any difference in something that will be the Kingdom of trapping within pliers Yemen, Iraq, slipping into Syria and the ability of them to survive long, and thus are also be entered into this dark tunnel .
—————————————————————-
أعلن المفوّض الأعلى لشؤون الخارجية في البرلمان الأميركي وأمين عام المنظمة الأوروبية للأمن والمعلومات السفير الدكتور هيثم ابو سعيد أنه تم تحديد إجتماعان في روما ودافوس حول وجود قطع حربية أميركية وفرنسية في المتوسط مع طائرة إستطلاع تم رصدها في قبرص وإيطاليا في قواعد جوية. كما تم إنوال في خليج “السدرة” لقوات المارينز الأميركية وقوات بريطانية خاصة ونخبة “الصفوة” الفرنسية وسيلحق بهم قوات خاصة روسية للبدء في العملية الكبرى في ليبيا. وبدأت قوات المجموعات التكفيرية بجمع قواها من باقي الدول العربية في سوريا والعراق للإستعداد لما يُسمى المعركة الكبرى في ليبيا وبدأت فعليا إرسال قوات لها إلى “سرت” ضمن مجموعتين: الأولى إلى طرابلس من أجل تأمين “مصرات” و”خمس” و”مظليتن”، والأخرى إلى بنغازي لمحاربة قوات الحكومة المعترف بها دولياً. المارينز سيقوم بدخول مدينة “درنة” من أجل حماية كل من المعرب والجزائر وتونس من الحدود الخلفية، كما تجريد القواعد العسكرية لداعش الذي يهدد إيطاليا وأوروبا، وضع اليد على حقول النفط التي تستفيد منها داعش لتمويل ترسانتها العسكرية. بناء على ذلك فقط هبطت مجموعات عسكرية من روسيا وإيطاليا وفرنسا وأميركية لم يتم الإعلان عنه في شرق ليبيا من أجل البدء والتحضير للعملية العسكرية وهناك معلومات أن حوالي الألف جندة بريطاني من الوحدات الخاصة ستنضم إليها. وتم إنشاء غرفتان للعملية العسكرية واحدة في البناتغون والثانية في “تامبا” في قطاع فلوريدا من أجل التنسيق لكل العمليات العسكرية الميدانية لاحقا في ليبيا. وفي موضوع الشمال السوري أضا السفير ابو سعيد أن السيناريو الذي نوقش في لقاء الناتو يُبحث بجدية مع التحالف الدولي والسعودية وتركيا الا وهو تقديم التغطية والقصف الجوي في الإجواء السورية والاعتماد في البداية على ما سمّوه الفصائل الاسلامية من اجل القيام بالأعمال البرية وعلى غرار ما تقوم به روسيا في الشمال والجنوب ليقوم الجيش السوري والمقاومة اللبنانية بالأعمال البريّة. والمشكلة التي ما زالت عالقة هي البرنامج لهذا التحالف الجديد باِشراف الناتو حيث لم يتفق الفرقاء ويوحّدوا حتى الآن أولوية الأهداف بين روسيا وأميركا. ويسعى حلفاء اميركا تأويل القرار الأممي ٢٢٥٤ بموضوع الجهة الإرهابية التي يجب ان تُضرب وما هي الأهداف العسكرية المطلوب تدميرها. ورأى السفير ابو سعيد انه برغم قرقعة طبول التدخّل العسكري في الشمال السوري الاَّ انّ الادارة الحالية الاميركية غير راغبة في هكذا مغامرة، اقلّه في هذه المرحلة وحتى نهاية حكم الرئيس باراك أوباما لما لذلك من زيادة منسوب الارتباك الحاصل في ملفات المنطقة وهي تحاول ترجمة الاتفاق النووي الى أقصى حدّ. والمغامرة التركية ضد الأكراد ادخل تركيا في نفق مظلم يصعب الخروج منه الا بخسائر ميدانية وسياسية لن ترغب أنقرة في المضي فيها. وألمح السفير ابو سعيد الى تصريحات السعودية ووجودها في قلب المعركة ودخولها هي أيضاً الاراضي الشمالية السورية ان هذا لن يقدم ولن يؤخر في شيء وستكون المملكة محاصرة ضمن كماشة اليمن والعراق والانزلاق في سوريا ولا قدرة لها على الصمود طويلا، وبالتالي هي أيضاً تكون دخلت هذا النفق المظلم. علاء حامد / المكتب الإعلامي
————————————————–

Updated: 18 febbraio 2016 — 12:20
D.E.S.I. © 2016 Frontier Theme
Marquee Powered By Know How Media.